المدن ذات التنوع الديمغرافي الحاد الأكثر تضرراً بالوباء

بادية الخليج المتجانسة الأقل تضررا بالوباء من المدن والمناطق الحضرية أحداث مهمة

10 مايو، 2020


-خلل التركيبة السكانية والتنوع العرقي من أسباب تفشي عدوى كورونا

 

قسم أبحاث المركز

MenaCC

10 مايو 2020

ملخص التقرير: الدول والمدن المستضيفة لسكان من جنسيات وأعراق مختلفة والمجموعات السكانية غير المتجانسة إلى أقصى حد وراثيًا هي الأكثر تضرراً بانتشار الوباء وتطوره الجيني العدائي. هذا ما خلص اليه رصد المناطق والدول الأكثر تضرراً بجائحة فيروس كورونا حسب خارطة توزيع انتشار الفيروس في العالم كما تبينه بيانات منظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية في كل بلد.

هذه النتيجة التي توصل اليها مركز الشرق الأوسط للاستشارات السياسية والاستراتيجية (MenaCC) من خلال مسح للخارطة الديمغرافية لانتشار الوباء قد تفسر سبب زيادة انتشار العدوى في دول الخليج خاصة بين التجمعات السكانية غير المتجانسة، فضلاً عن تسجيل ذروة الوباء أيضا في مدن أخرى في العالم خاصة ذات الكثافة والتنوع الديمغرافي الحاد على غرار نيويورك، وباريس، ولندن، ولومبارديا الإيطالية.

وكشف الرصد أن المدن الخليجية المحتضنة للتجمعات السكانية الأكثر تنوعاً عرقياً وجينياً (خاصة المستضيفة للمهاجرين أو الوافدين) هي أكثر تسجيلاً لانتشار عدوى فيروس كورونا أكثر من المناطق ذات التركيبة الديموغرافية المنسجمة والأقل تنوعاً من ناحية العرق والتسلسل الوراثي الجيني للسكان. هذه الفرضية يمكن أن تبرر زيادة معدل اكتشاف الإصابات بالفيروس في المدن الخليجية خاصة العواصم المكتظة والتي تعرف خللاً حادا في التركية السكانية.

 

وأظهرت دراسة الخارطة الديمغرافية للفيروس أن المدن والمناطق الحضرية ذات الكثافة سكانية والتنوع العرقي شكلت مراكز انتشار الوباء في دول عديدة وهي الأكثر تضررا بالفيروس على عكس المناطق الريفية والحدودية والتي تتقلص فيها نسبة الكثافة السكانية والتنوع العرقي.

وعلى مستوى خارطة توزع الوباء في مناطق دول مجلس التعاون الخليجي، صنفت المحافظات ذات الكثافة والتنوع السكاني غير المتجانس الأكثر تضررا بتفشي الفيروس، في حين صنفت بادية الخليج ذات النسيج الاجتماعي المتجانس الأقل تضررا بانتشار العدوى مقارنة بالمناطق الحضرية وذات الكثافة والتنوع السكاني.

وبيّن رصد المركز أن تفشي الفيروس استهدف المدن الأكثر ازدحاماً ديمغرافياً، حيث سجلت مدن كثيرة في العالم ذروة انتشار العدوى من خلال دراسة التسلسل الزمني والتطور المكاني لظهور الجائحة.

فقد مثلت مقاطعة لومبارديا أكثر المناطق الإيطالية تضررا بالفيروس[1] ومثلت مركز انتشار العدوى عند اول ظهور للوباء في إيطاليا. وتضم هذه المقاطعة أكثر المدن كثافة وتنوعاً ديمغرافياً وعرقياً وأبرزها مدينة ميلانو التي تضم ملايين المهاجرين من جنسيات وعرقيات مختلفة.

وفي فرنسا، تعتبر عاصمتها باريس اليوم الأكثر تضررا من فيروس كورونا[2]، وهي المدينة الأكثر كثافة وتنوعاً ديمغرافيا وعرقياً وجينياً، حيث تحتضن تركيبة متنوعة من الجنسيات والأعراق وملايين المهاجرين. اذ أن التنوع الحاد في التسلسل الوراثي الجيني للسكان يضعف مناعة السكان ضد الأوبئة[3]، والعكس بالعكس.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، صنفت مدينة نيويورك أكثر المدن الأمريكية كثافة وتنوعاً ديمغرافياً وعرقياً وهي اليوم تعتبر أكثر المناطق تضررا وتسجيلاً لأكثر نسبة وفيات بفيروس كورونا[4] في الولايات المتحدة. وبينت تقارير أن الأكثر تضررا بالعدوى هم فئات السود الأفارقة في نيويورك. ومن الملاحظ أن الأقليات ليست أكثر عرضة للإصابة “بيولوجيًا أو وراثيًا” فقط، ولكنها بالأحرى “مهيأة اجتماعيًا” لها. وقال مسؤولون في مدينة نيويورك إن السود واللاتينيين يموتون بمعدل ضعف عدد البيض[5].

أما بريطانيا فسجلت عاصمتها لندن فتعتبر اليوم الأكثر تضررا بالوباء[6] حيث انها المدينة الأكثر تنوعاً ديمغرافيا وتضم خليط غير متجانس من السكان مع نسبة مرتفعة من المهاجرين المنصهرين في المجتمع البريطاني أكثر من غيرها مقابل تدني معدلات انتشار الفيروس في المدن ذات الاغلبية الديمغرافية المنسجمة وخاصة في الأرياف.  وهناك أدلة تفيد أن الأقليات العرقية الأكثر تنوعاً في بريطانيا تتأثر بشكل غير متناسب وهي من بين الأكثر تضرراً بالجائحة[7].

ويلعب التنوع الجيني دورًا رئيسيًا في تطور الأعراض الشديدة. كما أن هناك احتمالات بأن أعراض فيروس كورونا مرتبطة بالجينات التي تسببها العوامل الوراثية[8]. وكانت قدمت أدلة تجريبية لنظام مسار الفيروسات، حيث أن تجانس السكان يعزز التكيف المحلي السريع مع الوباء وقلة ضراوة الفيروس، في حين أن وجود عدم التجانس الوراثي للسكان يسبب المزيد من تطور فيروسات خبيثة[9].

ووجدت بعض الدراسات أن الفيروسات التي تطورت في المجتمعات غير المتجانسة أكثر إمراضاً ومعدية أكثر من الفيروسات التي تطورت بين السكان المتجانسين. وتوضح النتائج أن التنوع الوراثي للسكان سبب وراء تطور ضراوة المرض او الفيروس[10]. وتدحض هذه النتائج التي اكدتها مؤشرات كثيرة لخارطة انتشار وباء كورونا، نتائج سابقة توصلت اليها دراسات كانت رجحت أن المجموعات السكانية المتجانسة وراثيًا أكثر عرضة للإصابة من السكان المتنوعين وراثيًا[11].

وقد يصبح فهم تطور الفيروس بين السكان معقدا بسبب قضية التنوع العرقي. فمن الصعب التنبؤ بالظهور الفيروسي بسبب الطبيعة العشوائية للعوامل العديدة التي تحكم تطور المرض. فالعوامل البيئية، مثلها مثل التوزيع المكاني للأنماط الجينية للسكان، هي عوامل أساسية لفهم ديناميات تطور الأوبئة والأمراض المعدية.

وعلى وجه الخصوص تتأثر ديناميات الأمراض المعدية بالتغير الزماني والمكاني. والمعرفة الواسعة بهذه العوامل ستسمح بتقدير أفضل لأين ومتى من المحتمل حدوث ظهور فيروسات في المستقبل.

 

المصدر: مركز الشرق الأوسط للاستشارات السياسية والاستراتيجية (MenaCC)

 

الهوامش:

[1]Statista, Coronavirus (COVID-19) cases in Italy as of May 8, 2020, by region, https://www.statista.com/statistics/1099375/coronavirus-cases-by-region-in-italy/
[2] LCI, CARTE – Coronavirus en France : quels sont les départements les plus touchés par le Covid-19 ?, 8 may 2020, https://www.lci.fr/sante/carte-coronavirus-france-epidemie-covid-19-pandemie-2019-ncov-quels-sont-les-departements-vert-rouge-les-plus-touches-par-le-virus-2149110.html
[3] John Eligon, Audra D. S. Burch, Dionne Searcey and Richard A. Oppel Jr, Black Americans Face Alarming Rates of Coronavirus Infection in Some States, April 7, 2020, https://www.nytimes.com/2020/04/07/us/coronavirus-race.html
[4] Statista, Total number of cases of coronavirus (COVID-19) in the United States as of May 8, 2020, by state, https://www.statista.com/statistics/1102807/coronavirus-covid19-cases-number-us-americans-by-state/
[5] Ron Elving,What Coronavirus Exposes About America’s Political Divide , NPR, Washington, D.C, April 12, 2020, https://www.npr.org/2020/04/12/832455226/what-coronavirus-exposes-about-americas-political-divide
[6] Statista, Number of coronavirus (COVID-19) cases in the United Kingdom (UK) as of May 7, 2020, by country/region, https://www.statista.com/statistics/1102151/coronavirus-cases-by-region-in-the-uk/
[7] Rianna Croxford, Ethnic minorities ‘are a third’ of patients, BBC News, 12 April 2020, https://www.bbc.com/news/uk-52255863
[8] Yiqiang Zhao, Yongji Liu, Sa Li, Yuzhan Wang, Lina Bu, Qi Liu, Hongyi Lv, Fang Wan, Lida Wu, Zeming Ning, Yuchun Gu,Human genetic diversity possibly determines human’s compliance to COVID-19, Beijing Advanced Innovation Center for Food Nutrition and Human Health, China Agricultural University, Beijing, China, 16 april 2020, file:///C:/Users/IMED/Downloads/preprints202004.0268.v1.pdf
[9] Rubén González, Anamarija Butković, Santiago F. Elena, Role of host genetic diversity for susceptibility-to-infection in the evolution of virulence of a plant virus, April 09, 2019, doi: https://doi.org/10.1101/602201, https://www.biorxiv.org/content/10.1101/602201v1.full
[10] Rubén González, Anamarija Butković, Santiago F. Elena, Role of host genetic diversity for susceptibility-to-infection in the evolution of virulence of a plant virus, April 09, 2019, doi: https://doi.org/10.1101/602201, https://www.biorxiv.org/content/10.1101/602201v1.full
[11] K C King, C M Lively, Does genetic diversity limit disease spread in natural host populations?, Heredity (Edinb). 2012 Oct; 109(4): 199–203. Published online 2012 Jun 20. doi: 10.1038/hdy.2012.33 PMCID: PMC3464021,PMID: 22713998

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاهدات : 294