“ناتو عربي” قد لا يطرح ضمن جولة بايدن للشرق الأوسط

مخاوف اسرائيل من تعزز تكامل قوة العرب تفوق هواجسها من الخطر الايراني أحداث مهمة

14 يوليو، 2022


الكويت، 14 يوليو 2022 (MenaCC): فكرة انشاء تحالف دفاعي عربي على شاكلة (ناتو عربي) والتي يروج لها البيت الأبيض وقوى أوروبية تبدو غير منطقية وغير قابلة للتفعيل حيث تحظى بمعارضة مبطنة من إسرائيل وحتى وان شاركت في هذا الحلف من أجل مقاومة تهديدات إيران.

يكشف جزء من بحث منشور للمركز أن تل آبيب وواشنطن نفسها تخشى من احتمال أن يمثل أي تحالف عسكري عربي أو تعزز القدرات العسكرية العربية دون اشراف ورقابة أميركية تهديدا مستقبليا على توازن القوى في المنطقة وعلى أمن إسرائيل التي لطالما أعربت عن قلقها من امتلاك الجيوش العربية لأسلحة متطورة[1]. حيث تسعى الإدارة الأمريكية دائما لضمان تفوق القوة الإسرائيلية في المنطقة[2]. وبذلك فان مخاوف إسرائيل من ناتو عربي قد تفوق هواجس إيران من هذه الفكرة. لكن ترحيب الإسرائيليين بها كان من أجل الدعاية والحرب النفسية فقط ضد الإيرانيين وأيضا بهدف استقطاب أكثر عدد ممكن من الدول العربية والخليجية خاصة الى صفها في أي عمل عسكري ضد إيران لطالما مثل أهم أولويات السياسات الدفاعية للحكومات الإسرائيلية لخفض مستويات التهديدات الوجودية على أمنها القومي والتي تمثلها ترسانة الصواريخ الايرانية.

لكن هواجس إسرائيل من تكامل دفاعي عربي لا ينفي في الوقت نفسه رغبة جامحة لا تخفيها الحكومة العبرية لدعم فكرة اتفاق دفاعي مشترك محدود الصلاحيات والزمان دون تأسيس منظومة مستقرة، وبإشراف الولايات المتحدة مع الحفاظ على توازن القوى لصالح الحكومة الإسرائيلية. لكن هذا الهدف قد لا يروق كثيرا للدول الخليجية والتي تعززت قدراتها العسكرية وتنتهج سياسات وتقر قرارات أكثر استقلالية من قبل للدفاع عن أمنها القومي بغض النظر عن العلاقات مع إسرائيل وأميركا.

وقد جاءت تحذيرات سابقة لعل أبرزها من أنطوني بلينكين وزير الخارجية الأمريكية الآن، في مقال نشره عام 2017 يندد بترويج الرئيس دونالد ترامب لـ “حلف شمال الأطلسي العربي”. حيث عبر بلينكن حينها أن “تحالف أمني عربي سني” قد يدفع الولايات المتحدة إلى صراع طائفي. وبذلك فقد أعلن مسؤول أمريكي لوسائل اعلام أمريكية أن بايدن خلال زيارته للشرق الأوسط يهدف لمناقشة تعزيز التحالف الأمني ضمن المبادرة الحالية في إطار القيادة المركزية الأمريكية وليست ضمن هدف تشكيل ناتو عربي، حيث تسعى واشنطن لتعزيز التنسيق بين إسرائيل والشركاء العرب لمواجهة تهديدات سياسات إيران الخارجية[3].

ولطالما مثلت مواجهة تهديدات إيران عنصر التفاوض الأمريكي الأقوى من أجل عقد توافق عربي أمريكي يخدم مصالح مشتركة. الا ان تعزز قدرات الدول العربية العسكرية وانفتاح سياساتها على مختلف القوى الدولية بما فيها روسيا والصين باتت تمثل واقعا جديدا يرفع درجة التنافس بين قوى الغرب والشرق على تعزيز تحالفات مع البلدان العربية. هذا التنافس المحموم الذي زادت وتيرته الحرب الروسية الأوكرانية يزيد من احتمالات الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وروسيا الصين من اجل النفوذ في أهم منطقة للطاقة في العالم.

2022 ©  مركز الشرق الأوسط للاستشارات السياسية والاستراتيجية MenaCC

 

المراجع:

[1] Jeremy M. Sharp, Jim Zanotti, Coordinator, Kenneth Katzman, Christina L. Arabia, Clayton Thomas,  Israel’s Qualitative Military Edge and Possible U.S. Arms Sales to the United Arab Emirates, crsreports, October 26, 2020, https://crsreports.congress.gov/product/pdf/R/R46580
[2] Hilal Khashan, Israel Becomes the Middle East’s Superpower, geopoliticalfutures, december 23, 2020, https://geopoliticalfutures.com/israel-becomes-the-middle-easts-superpower/

[3] ELLEN KNICKMEYER and JOSEF FEDERMAN, Associated Press, Biden trip promotes budding Arab-Israeli security ties, Jul 7, 2022, https://www.militarynews.com/news/national/biden-trip-promotes-budding-arab-israeli-security-ties/article_30739aec-8e53-5f58-9230-c9bff170ea30.html

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاهدات : 80