6 يونيو، 2019


06 يوليو 2019

قسم أبحاث المركز (MenaCC)

تقرير

ملخص التقرير :  يبدو أن الضغوط الامريكية الأخيرة سواء بالعقوبات الاقتصادية أو التلويح العسكري كشفت عيوباً ومواطن ضعف قاتلة في النظام الإيراني ما دفع إدارة واشنطن الى الاستغناء عن حل المواجهة العسكرية على المدى القريب. اذ أن أي عمل عسكري قد يطيل عمر النظام ويمنحه شرعية على المدى المتوسط. وتكشف وثيقة تعود لوكالة الاستخبارات الأميركية منذ عام 1981 أن سياسة أمريكا من أجل تغير النظام الإيراني بدأت منذ نحو أربعين عاماً عقب الثورة الإيرانية في 1979. وحسب دراسة تحليلية لمركز الشرق الأوسط للاستشارات السياسية والاستراتيجية (ميناك) اعتمدت على التقارير المرتبطة بوزارة الخارجية ووكالة الاستخبارات والمنظمات الدولية ومراكز الفكر فان عرض القوة الذي اعتمده ترامب كان لجسّ نبض المفارقات ومواطن الضعف في النظام الإيراني ليس إلا.

 

التقرير يصدر قريبا

Print Friendly, PDF & Email

Newsletter Subscriptions

Sign up for free newsletters and get more news delivered to your inbox

X
Newsletter Subscriptions